الإتحاد الوطني للشغل يحتج ضد ارتفاع الأسعار وانهيار القدرة الشرائية 

الإتحاد الوطني للشغل يحتج ضد ارتفاع الأسعار وانهيار القدرة الشرائية

انعقد يوم 2 أكتوبر 2022 بالمقر المركزي للاتحاد الوطني للشغل اجتماعا هاما، أكد فيه الأستاذ عبد الإله الحلوطي الأمين العام للاتحاد الوطني للشغل أنه نظرا للارتفاع الأسعار و انهيار القدرة الشرائية للمواطنين و عدم اكترات الحكومة لمعاناة الشعب و فئاته الهشة و طبقته الوسطى.

يستلزم الوضع مقاربات نضالية داخلية واعية و مسؤولة بما فيها نقابات و جامعات و اتحادات إقليمية و جهوية.

 

ونظرا للتداعيات الاقتصادية والاجتماعية في ظل تفريط الحكومة لمؤشرات من الممكن أن تساهم في الانتعاش الاقتصادي وأن تعيد التوازن الاجتماعي بسبب تداعيات جائحة كورونا و التوترات الدولية.

فقد تدارس نائبي الأمين العام محمد الزويتن وعبد الإله دحمان مختلف الإشكالات المرتبطة بالوضع الاجتماعي بما في ذلك ارتفاع الأسعار و انهيار القدرة الشرائية في مقابل عجز حكومي و مشهد نقابي ملتبس أمام عدم إيجاد اي مخرج للحوار الاجتماعي لهذا قرر الاتحاد الوطني للشغل مايلي :

 

_نظرا لضعف القدرة الشرائية و ارتفاع أسعار المحروقات إذ يدين الاتحاد الوطني للشغل استنكاره للعجز الحكومي في ظل تفاقم الأوضاع الاجتماعية.

 

_انخراط كل مكونات المجالية والقطاعية يوم الخميس6اكتوبر 2022من أجل دينامية نضالية.

 

تنظيم وقفة احتجاجية يوم 23 أكتوبر 2022 على الساعة 11:00 صباحا أمام البرلمان.

 

_التعبئة الشاملة لإنجاح هذا البرنامج النضالي بما في ذلك جهات وأقاليم و نقابات وجامعات وطنية.

 

كما يحمل الاتحاد الوطني للشغل المسؤولية للحكومة جراء عجزها عن إيجاد حلول للأزمة الاجتماعية.

 

مما يزيد الوضع احتقانا جراء تفاقم الأزمة بما في ذلك ارتفاع الأسعار و نزيف القدرة الشرائية فإن الاتحاد الوطني للشغل يدعو كل مناضليه إلى الانخراط بالنضالية المعهودة لتصحيح اختلالات الواقع الاجتماعي و أيضا لتصحيح مسار الحوار الاجتماعي.

 

 

 

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)