علاقة كوابيس السقوط من المرتفع بحياتك العملية

علاقة كوابيس السقوط من المرتفع بحياتك العملية.

عند الحديث عن الكوابيس فأحلام السقوط والامتحانات تترأس المشهد بالنسبة للغالبية العظمى من الطبقة المكابدة، وبالرغم من فك شفرة كوابيس السقوط التي أرجعت بالأساس لرد فعل الدماغ لايقاضك من موت محقق بسبب خلل احدى الاعضاء في النوم العميق.إلا أن الكوابيس المتعلقة بأيام الدراسة و الامتحانات لا زالت تمثل علامة استفهام.

احلام السقوط من المرتفعات و الفشل بالامتحانات..محاولة للفهم .

من وجهة نظر مختلفة..عن كُتب تفسير الاحلام المنتشرة على الأرصفة.

فأغلب البالغين يتعرضون لكوابيس بحبكة درامية على غرار “في أسبوع الامتحانات النهائية استيقظت متأخرًا وركضت فزعًا للجامعة ولم تجد قاعة الاختبار إلا بعد جهد جهيد وعندما أمسكت بالورقة اكتشفت أنك كنت تستذكر المقرر الخطأ.”

ليست كل الاحلام بهذه الحدة طبعًا يكفيك فزع تفويت الامتحان ولكن السؤال هنا: ما الذي يهدف له عقلك اللاواعي بإعادتك لمقاعد الدراسة؟ حتى بعد تخرجك وابتعادك عن الحياة الأكاديمية لسنوات؟

من منظور المختصين..

تشرح ديردري باريت وهي باحثة أحلام في جامعة هارفرد بأن غالبية البالغين يتعرضون لهذه الكوابيس عند وقوعهم تحت ضغط شديد في حياتهم و هو شرح اقرب لتفسير سگمون فرويد حول تأثر العاملين بالأعمال الشاقة، لكن لنكون أكثر تحديدا و إحاطة بالموضوع أكثر فــ: “عندما يتم تقييمهم من ممثلي السلطة العليا” والتفسير لهذه الظاهرة هي أننا في كل مرة نخضع للتقييم بناء على أداءنا فإن عقلنا اللاواعي يعيدنا للمكان الذي اختَبرنا به هذا الشعور بجدية لأول مرة.

وقد وجدت الباحثة أيضًا أن الأشخاص الذين انخرطوا بالموسيقى في سن مبكر أكثر عرضة لكوابيس عن تجارب الاداء بدلًا من المدرسة

قد تتساءل عن وجهة نظر عقلك اللاواعي بإعادتك لمقاعد الدراسة بعد مرور كل هذه السنوات.. حسنًا، على الرغم من أن العلم لم يحسم رأيه تجاه الأحلام، إلا أن محللة الأحلام “جين أندرسون” تعتقد بأن الأحلام هي نتيجة محاولة عقلك للتعامل مع الصدمات، سواء كنا ندركها أم لا.

فمن الوارد أن تحلم بشيء من الماضي عندما تختبر شبيهه في الحاضر، بعبارة أبسط تخيل تجاربك الماضية والدروس المستفادة منها مخزنة على شكل ملفات في الأرشيف، مهمة عقلك أن يخرج لك الملف حينما تحتاجه حتى يلهمك بحكمة مستمدة من حياتك. أو ربما لمجرد أن “ينكد عليك” ويذكرك أن تتعامل مع الموضوع.
لدى حاول أن تكون صافي الذهن قبل خلودك للنوم.

الصورة الأكبر:

الأحلام أحد أصدق المؤشرات على الصحة النفسية. فبما أن عقلك اللاواعي لا يعرف الإنكار والمجاملة فهذا يزيد إمكانية مساعدته لك على تحديد شعورك “الفعلي” تجاه الأمور الحالية أو الصدمات السابقة، ويمكن أن تكون كوابيس القلق المدرسي بداية جيدة.

,

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)