“تولستوي” آخر الفيلة العظيمة يفارق الحياة.

هشام الحو

وسط حالة من الحزن.ودعت القارة الأفريقية واحداً من آخر الفيلة ذات الأنياب العظيمة إثر طعنة رمح تعرض لها بساقه الأمامية.
و أصيب الفيل “تولستوي” البالغ من العمر 51 عاماً بطعنة رمح في ساقه الأمامية من قِبل مزارعين أرادوا حماية محاصيلهم الزراعية من الفيل الجائع، ورغم الجهود العلاجية من قِبل فرق الحماية البيئية إلا أنها كانت نهاية الطريق لفيل كينيا الأيقوني.
وتصدر تولستوي الترند من تعليقات الناشطين البيئيين حول العالم، على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم عرض صورة له مع اخته مع عبارة: “ذو الأنياب الكبيرة الرائعة، يستحم مع أخته ثيودورا. كان هذا قبل بضع سنوات فقط بعد هطول أمطار لمدة طويلة. لقد كان فرحًا جدًا وكان يتمتع بالكثير من المرح في ذلك اليوم. أرقد بسلام أيها الصبي الكبير”
هذا و تعرف حماية هذا الكائن المهدد بالانقراض جهوداً حثيثة بالقارة الأفريقية بعد اجثات الغابات و السفانا التي كانت توفر لهم المراعي و التي أصبحت على حدود بني البشر داخل المحميات الطبيعية.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي