أساسيات علاقتنا بالمال (الفلوس) 

هشام الحو

نقول دائما على المال وعلاقتنا به الكثير من الأشياء، من “إلي ما عندو فلوس كلام مسّوس” مروراً بالدعاء المأثور “اللهم اجعلها في أيدينا و لا تجعلها بقلوبنا” و ” المال يا الموّال يا لِه گاع مالوا..” إضافة لـ ” الفلوس وسخ الدنيا” كما تُستحضر احيانا مقولات غربية تربطنا بالمال كـ “Time is Mony” أو “Mony is power” ..

و هذا ما يوضح التناقض الحاصل في علاقتنا بالمال ،لكن يبقى الإجماع، على أن المال هو وسيلة للمُعاملة رغم القيل و المقال.

و هذا ما يجعل من موضوع المال و علاقتنا به بين اختيارات( الاستثمار والادخار و المعاملات و الإفلاس ) موضوعًا بالغ التعقيد، خاصة لغير المتخصصين في التدبير المالي، لكن برغم تعقيده توجد بعض القواعد الأساسية في هذا الموضوع.

فعندما تبدأ بالتعلم مثلا أو الدراسة في مجالٍ جديد عليك، يبدو الأمر في ظاهره وكأنه عليك حفظ وفهم كل الأشياء لتتمكن من إدراكه. لكن الحقيقة أنك لن تحتاج لكل ذلك.

فكل ما تحتاجه هو تحديد ومعرفة المبادئ أو القواعد الأساسية لهذا العلم لتتمكن من فهمه، بشكل عام، قد تتكون من واحد إلى اثني عشر قاعدة. وملايين الأشياء الأخرى التي كنت تعتقد بأهميتها ليست إلا صورًا أو أشكالا مختلفة لهذه المبادئ.( فكرة من كتاب succeeding).

سنحاول الان تطبيق هذه الفكرة من الكتاب على عالم المال(الفلوس):

… ففي هذا العالم هناك أربعة مبادئ أساسية حافظ عليها:

  • اجعل مصاريفك أقل من دخلك

فهناك الكثير من الأشياء التي يمكنك الإنفاق عليها في السوق وقد صُممت لتُري العالم كم تملك من المال. 

الحل هو ألا تسمح لها بخداعك. لأن معدل مدخراتك هو الفرق بين مقدار غرورك والانصياع لهذه الرغبات أمام مستوى دخلك الشهري .

  • اعرف اللعبة التي تلعب !

فعندما تستثمر على المدى القصير، فأنت تراهن على بيع هذا الشيء ليشتريه شخص آخر بسعرٍ أعلى. وعندما تستثمر على المدى الطويل، فأنت تراهن على أن الشركة ستُبدع، وأن الأشخاص الذين فيها سيصبحون أكثر إنتاجًا، وبالتالي الشركة ستزدهر.

  • الغالي سعره فيه

بالنسبة للاستثمار، تُعد تكلفة المردود العالي للاستثمار طويل المدى، هي تحمّل التقلبات الدائمة في السوق.

  • الكثير من الأرباح في الاستثمار

و هذا يؤدي لوجود الكثير من المحتالين في هذا العالم، أو الكثيرين ممن يريدوك أن تدفع أتعابًا مهولة مقابل أرباح ضعيفة. لذا لا توجد صفة أهم للنجاح في عالم الأموال من “القدرة على التفريق بين الحقيقة والنصب”.

فلا تجعل من نفسك ضعيفا امام المغريات ،فالأشياء ليست دائما كما تبدوا .كما لا تجعل من نفسك شحيحا و تذكر دائما أن المال للمعاملة و لا يصلح لشئ آخر.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)