البريكس مبادرة جديدة من روسيا تدعمها المجموعة

البريكس مبادرة جديدة من روسيا تدعمها المجموعة

 

 

 

خلال العقد الأخير، فرضت مجموعة دول البريكس، التي كانت تتألف في البداية من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، نفسها كقوة رئيسية على الساحة الاقتصادية العالمية. ويعكس التوسع الأخير لهذه المجموعة رغبة مستمرة في توسيع نفوذها وتعزيز التعاون بين الدول الناشئة. وفي هذا السياق، أطلقت روسيا مبادرة رئيسية، مدعومة بالإجماع من قبل الأعضاء الآخرين في المجموعة، تهدف إلى إنشاء بورصة حبوب لدول البريكس.

 

أعلنت أوكسانا لوت، وزيرة الزراعة الروسية، مؤخرًا خلال الاجتماع الرابع عشر لوزراء الزراعة لدول البريكس، دعم الدول الأعضاء لهذه المبادرة الروسية. ووفقًا لها، فإن هذه المنصة لن تقتصر على تسهيل المعاملات بالعملات الوطنية بين الدول الأعضاء، بل ستساهم أيضًا في تعزيز دورهم في الأمن الغذائي العالمي. تعتبر هذه المقترح، استجابة لطلب صريح من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خطوة نحو تكامل اقتصادي أعمق بين هذه الدول.

 

تلعب دول البريكس دورًا متزايد الأهمية في الزراعة العالمية. حاليًا، تمثل هذه الدول حوالي 30% من الأراضي الصالحة للزراعة على الكوكب وتنتج ما يقرب من نصف الحبوب ومنتجات الألبان العالمية، بالإضافة إلى 50% من إنتاج الأسماك. هذا الثقل الكبير في الإنتاج الزراعي العالمي يضع المجموعة في موقع مثالي لاتخاذ مبادرات يمكن أن تعزز ليس فقط استقلالهم الاقتصادي، بل أيضًا المساهمة بشكل كبير في مواجهة التحديات العالمية مثل الأمن الغذائي.

 

إن مبادرة تبادل الحبوب تتجاوز التعاون الاقتصادي البسيط، فهي تمثل الرؤية استراتيجية لدول البريكس لمستقبل تلعب فيه الاقتصادات الناشئة دورًا بارزًا في استقرار الأسواق العالمية. من خلال تمكين التبادلات بالعملات الوطنية، تسعى دول البريكس إلى تقليل اعتمادها على العملات التقليدية المهيمنة مثل الدولار، مما قد يعيد التوازن إلى ديناميكيات القوة الاقتصادية العالمية.

 

ومن خلال هذه المبادرة الجديدة، تُظهر دول البريكس قدرتها على الابتكار في مجال التعاون الاقتصادي الدولي، مما يبرز أهميتها المتزايدة في المناقشات العالمية حول الإنتاج الغذائي والاستقرار الاقتصادي. كما تُظهر هذه الخطوة التزامها بالعمل المشترك لتحقيق أهداف مشتركة، مما يعزز وحدتها وتأثيرها الجماعي على الساحة العالمية.

 

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)