fbpx
الأحد 14 أبريل 2024

بريكس: رئيس دولة في شمال أفريقي يتفاوض على اندماج بلاده في الصين

بريكس: رئيس دولة في شمال أفريقي يتفاوض على اندماج بلاده في الصين

 

في إطار الأهمية المتزايدة لتحالف بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) على الساحة العالمية،أعربت عدة دول أفريقية عن اهتمامها بهذا التحالف الاقتصادي المتنامي. من بينها،بدأت دولة واحدة بالفعل المفاوضات بشغف هي الجزائربالفعل لحفض ماء الوجه الذي تسبب فيها الرئيس تبون في زيارتيه الأخيرة لروسيا ،و في الواقع،لا تنوي الجزائر أن يتفوق عليها أقرانها الأفارقة. قام الرئيس عبد المجيد تبون برحلة إلى الصين للتفاوض حول اندماج بلاده في هذا التحالف.

في 17 يوليو، أضاءت هذه الزيارة الرسمية الجهود المستمرة من قبل الجزائر للانضمام إلى مجموعة بريكس، وهو مشروع تتابعه البلاد منذ عدة أشهر بالفعل. على الرغم من أن قمة بريكس المقررة في شتنبر ستكون فرصة لمناقشة معايير الانضمام، عبد المجيد تبون يأمل في أن محادثاته مع الصين ‘وتوسله’ ستساهم في تحقيق هذا الهدف.

في ضوء الاضطرابات التجارية الناجمة عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا، لا تعد الجزائر الدولة الوحيدة التي ترغب في الانضمام إلى تحالف بريكس. بل بسبب هذه الأحداث، يرى العديد من الدول هذا التحالف الاقتصادي كبديل قابل للتحقيق. وفي هذا السياق ، أعربت مصر وإثيوبيا ، وهما دولتان أفريقيتان أخريان، أيضًا عن اهتمامهما بالانضمام إلى الاتحاد. هذا يشهد على جاذبية بريكس المتزايدة، ويأمل الرئيس تبون أن مبادرته في الصين ستؤتي ثمارها.

قبل زيارته للصين، قام الرئيس الجزائري بزيارة أيضًا إلى قطر كطرف الاوسط لزيارته الصين، وهي إشارة إلى استراتيجية جيوسياسية لإعادة وضع نفسه في ظل تصاعد التوترات في العالم. سواء كانت التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا، أو بين الولايات المتحدة والصين. بوصفها مُنتِجًا رئيسيًا للهيدروكربونات، تستحوذ الجزائر على اهتمام متزايد من الدول الغربية. بتعزيز الروابط التعاونية مع الصين، القوة العالمية الثانية، يبدو أن الجزائر تسعى إلى تنويع حلفائها الاستراتيجيين وتعزيز موقعها على الساحة الدولية.

من المؤكد أن نتيجة محادثات تبون في الصين لا تزال غير مؤكدة، خاصةً في ظل غياب معايير انضمام محددة بوضوح لمجموعة بريكس. ومع ذلك، تسلط هذه الزيارة الضوء على عزم الجزائر على البحث عن فرص اقتصادية وجيوسياسية أوسع وتعزيز وجودها على الساحة العالمية. بغض النظر عن نتيجة زيارة تبون، فمن الواضح أن جاذبية دول البريكس تستمر في النمو والازدياد، وكذلك في بسط نفوذها على الساحة الاقتصادية العالمية.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)