بعد أيام من جلوسه إلى جانب زعيم الإنفصاليين.. الرئيس الفلسطيني يصدم “الكابرانات”

ياسين لفداوي 

بعد أيام من استقباله من طرف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون و الأموال الطائلة التي حصل عليها، تسبب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في غضب كبير وعارم داخل قصر المرادية وقيادة عصابة البوليساريو الانفصالية التابعة لهم .

سبب الغضب التصريح الذي أدلى به الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسمعه العالم أثناء لقائه مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، و قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالحرف، فلسطين هي الدولة الوحيدة في العالم التي لازالت تحت الاحتلال.

 تصريح لم يعجب البوليساريو و الداعم الرئيسي النظام الجزائري بقيادة عبد المجيد تبون، و الذين وجدوا أنفسهم محرجون أمام الحقيقة التي قالها الرئيس الفلسطيني أمام الرئيس الفرنسي.

واجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس مع نظيره  الفرنسي مانويل ماكرون للتباحث حول  مستقبل عملية السلام في المنطقة، ودعى ماكرون إلى استئناف الحوار السياسي المباشر بين الفلسطينيين و الإسرائيليين، مذكرا بأن أعمال عنف جديدة قد تندلع في أي لحظة، وتحدث عن استئناف الحوار السياسي المباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين المتعثر حاليا قائلا؛ “إنه طريق صعب ملئ بالعثارات لكن ليس لنا بديل عن احياء جهودنا من أجل السلام”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)