بنكيران ضد هاشتاغ “اخنوش ارحل”..ولكن  يدعوا لانتخابات سابقة لأوانها (“فهم تسطى”)

أشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، باحتجاجات ضد الحكومة الحالية بسبب ارتفاع الأسعار. وتداول الرواد على نطاق واسع هاشتاغ “أخنوش ارحل”، وذلك للاحتجاج على استمرار غلاء اسعار المحروقات رغم انخفاض أسعار البترول في السوق الدولية.

و ارفق النشطاء صورا للأسعار المعقولة التي يجب أن تقف عندها سوق المحروقات بالمغرب، مطالبين برحيل اخنوش بحكم دوره المزدوج كرئيس للحكومة و في الآن نفسه صاحب الشركة المختصة لاستيراد المحروقات و توزيعها و بيعها.

 و طالب رواد التواصل الاجتماعي برحيل اخنوش بسبب فشله في التصدي  لموجة الغلاء التي همت بالأساس اسعار المحروقات التي وصلت لمستويات قياسية.

و في كلمة ألقاها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران يوم السبت 16 يوليوز الجاري بالمقر المركزي بالرباط أنه ضد الحملة الممنهجة في حق رئيس الحكومة عزيز اخنوش كما أكد زعيم حزب المصباح أنه لن ينساق وراء من يقود هذه الحملة المسعورة في العالم الافتراضي.

وقال: “لست متفقا مع رحيل الحكومة الحالية الآن، بل يجب أن يمنح لها الوقت الكافي حتى نرى ما هي قادرة عليه”، مضيفا “من له الحق في إعفائها هو الملك، ولن ترحل لا بهاشتاغ ولا استفتاء”.

وتابع كلامه للمؤيدين و المنخرطين في الحملة من أجل الإطاحة برئيس الحكومة : “عليكم أن تعلموا أن الملك يراقب، وإذا رأى أن الشعب لم يعد يحتمل هذه الحكومة ولم يعد يريدها فسيعلن عن انتخابات سابقة لأوانها وهذا مطلوب في وقت معين”.

خرجة زعيم الحزب الإسلامي، اعتبرها البعض محاولة لإشعال المصباح من جديد، والركوب على موجة الغضب ضد الحكومة الحالية، و هذا استغلال بشع لظرفية الحالية،  في حين كان بالأحرى و الأجدر  أن يقدم تصورات واضحة للمواطن لتعزيز الثقة للفاعل السياسي المفقودة و التي تتكرر من انتخابات لأخرى.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)