ساكنة حي بمدينة فاس يريدون ترحيل أحد المشعوذات التي تشكل خطراً عليهم.

ساكنة حي بمدينة فاس يريدون ترحيل أحد المشعوذات التي تشكل خطراً عليهم.

 

وقعت ساكنة حي بمنطقة سيدي بوجيدة المعروفة بمدينة فاس، على عريضة تطالب من خلالها بترحيل إحدى المشعوذات.

و أوضحت مصادر المنظور بريس أن الساكنة توجهت لجميع السلطات المختصة، بما في ذلك النيابة العامة، وولاية الأمن، بعمالة فاس، إلا أن المشتبه بها مازالت تمارس أعمال الشعوذة والسحر، دون أدنى رقيب.

و ذكرت المصادر أن المشعوذة تدعي أنها مقربة من شخصيات مهمة بالمدينة توفر لها الحماية، ولا يمكن زحزحتها، أو إخلائها من شقتها.

وتوضح الشكاية المشار إليها، أن المشتبه بها تزعج الساكنة بشكل كبير، ولا تحترم كبيرا أو صغيرا، و تشكل خطراً عليهم.

وصرح أحد الجيران، أن الأرض ضاقت بهم، ولم يعودوا قادرين على التحمل، والعيش بجانب المشعوذة، التي تستعمل مواد تطلق روائح كريهة جدا تصيب بالاختناق.

وتحاول المشعوذة حسب نفس المصادر، تغطية أعمالها الشيطانية وأفعالها المشبوهة، بالإدعاء أنها تمارس مهنة الخياطة، في منزلها التي تستقطب إليها فتيات صغيرات ونساء.

 

شارك المقال
  • تم النسخ