فرنسا عضو في حزب التجمع الوطني يثير الصدمة بتصريحاته حول المغاربة، والعدالة تتدخل

فرنسا عضو في حزب التجمع الوطني يثير الصدمة بتصريحاته حول المغاربة، والعدالة تتدخل

 

 

 

أثيرت فضيحة جديدة في الساحة السياسية المحلية بمدينة يون، حيث يجد دانييل غرينون، النائب المنتهية ولايته عن حزب التجمع الوطني ومرشح لإعادة انتخابه، نفسه في قلب جدل حول تصريحات اعتُبرت عنصرية. واتخذت القضية منعطفًا قضائيًا بعد تدخل المدعي العام للجمهورية يوم الأربعاء 3 يوليو، عقب تصريحاته المثيرة للجدل خلال مناظرة نظمتها الصحيفة المحلية يون ريبوبليكان المحلية.

 

وفي هذا النقاش، قال دانييل جرينون إن « بعض المغاربة […] ليس لهم مكان في المناصب العليا»، مما أثار استياءً فوريًا بين معارضيه السياسيين وداخل المجتمع المحلي. وقد اعتُبرت هذه التصريحات مساسًا بمبادئ الجمهورية في المساواة وعدم التمييز.

 

لم تتأخر ردود الفعل. ماني كامبفورت، السكرتير الأول لاتحاد الحزب الاشتراكي في يون، أدان بشدة تصريحات جرينون، واصفًا إياها بـ «العنصرية بشكل واضح» وأعلن عن رفع دعوى قضائية وفقًا للمادة 40 من قانون الإجراءات الجنائية. تفرض هذه المادة على أي سلطة عامة الإبلاغ عن الجرائم أو الجنح التي تعرفها.

 

ردًا على الانتقادات، دافع دانييل جرينون عن نفسه في بيان، قائلاً إن الاقتباس المبلغ عنه كان «خاطئًا» ولا يمثل بأمانة أفكاره أو كلماته. ومع ذلك، فإن صحيفة يون ريبوبليكان متمسكة بأقوالها، مستشهدة بعدة تسجيلات للتصريحات التي أدلى بها خلال المناظرة الانتخابية.

 

جذب الحادث أيضًا الانتباه على المستوى الوطني. إريك دوبوند-موريتي، وزير العدل، أعرب عن دهشته بإدانة أولئك الذين «يستسيغون اليمين المتطرف». غيوم لاريفي، النائب السابق لحزب الجمهوريين عن يون، تفاعل أيضًا، محذرًا من مخاطر مثل هذه التصريحات على الديمقراطية المحلية.

 

 

 

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)