ما سر اكتشاف أقرب ثقب أسود معروف إلى كوكب الأرض؟

ما سر اكتشاف أقرب ثقب أسود معروف إلى كوكب الأرض؟

 

تمكن مجموعة من الباحثين بقيادة علماء من جامعة ألاباما في هانتسفيل University of Alabama in Huntsville الأميركية من اكتشاف أقرب ثقب أسود معروف إلى كوكب الأرض. و قد أكد الباحثون بأنه يقع “في الباحة الخلفية من المجموعة الشمسية”. و ذلك حسب البيان الصحفي الصادر للجامعة صادر في 19 أكتوبر 2022.
وتكتسب الثقوب السوداء طبيعتها الغريبة من قدرتها الهائلة على الجذب، لأنها قادرة على اجتذاب شعاع الضوء ذاته إذا وقع في أسرها، ولذا فإنها تبدو في الصور الملتقطة لها كفراغ أسود محاط بكم هائل من المادة التي تدور حوله.
و من المعروف أن الثقوب السوداء هي المرحلة النهائية من حياة النجوم العملاقة، وتساوي أكثر من 8-10 أضعاف كتلة الشمس، حيث ينكسر الاتزان الحاصل بين قوى الجاذبية والطاقة الصادرة من التفاعلات النووية في باطن النجوم من هذا النوع، ومن ثم فإنها تنفجر في كسر من الثانية، مطلقة مادتها للفضاء من حولها، وفي مركز هذا النوع من الانفجارات تترك النجوم هائلة الكتلة ثقوبا سوداء.
وبحسب هذه الدراسة التي قبلت للنشر في دورية “أستروفيزياكال جورنال” Astrophysical Journal، فقد استخدموا بيانات صادرة من مرصد “غايا” Gaia الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، والذي يهدف إلى تجميع قائمة ثلاثية البعد مما يقرب من مليار من الأجرام السماوية.
كما كشفت الأرصاد النهائية عن جرم يجري في مدار طويل مدته 185 يوما، ويبتعد عنا مسافة 1550 سنة ضوئية فقط، أنه يتفق تماما مع معايير الثقوب السوداء، وقد تبين كذلك أن كتلته تساوي 12 مرة ضعف كتلة الشمس.

 

شارك المقال
  • تم النسخ