مجلس الأمن يعزز جهود التصدي لقرصنة السفن والسطو المسلح عليها


أصدر مجلس الأمن الدولي يومه الثلاثاء، بإجماع أعضائه الـ15 قرارا ينص على تعزيز جهود مكافحة أعمال القرصنة والسطو المسلح في خليج غينيا الذي أصبحت مياهه الأكثر خطرا على الإطلاق بالنسبة لسلامة الملاحة البحرية في العالم بأسره.

على هذا الأساس، أدانت بشدة النرويج وغانا، العضوان غير الدائمين في المجلس، “ أعمال القرصنة والسطو المسلح في البحر، ولا سيما عمليات القتل والاختطاف وأخذ الرهائن التي تحدث في خليج غينيا”.

وإثر التصويت على مشروع القرار قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال شهر ماي إن القرار 2634 (2022) أ قر بالإجماع، ويحث “الدول الأعضاء في منطقة خليج غينيا على العمل بسرعة، على الصعيدين الوطني والإقليمي، وبدعم من المجتمع الدولي، لوضع استراتيجيات للأمن البحري وتنفيذها.

هذا، ويدعو القرار “الدول الأعضاء في المنطقة إلى تجريم القرصنة والسطو المسل ح في البحر وذلك في إطار تشريعاتها الوطنية”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)