هاشتاغ “#أخنوش_ارحل” يعود للواجهة بعد ارتفاع الأسعار

هاشتاغ “#أخنوش_ارحل” يعود للواجهة بعد ارتفاع الأسعار

عاد النقاش في الشارع المغربي إلى مرحلة المطالبة بإقالة الحكومة الحالية برئاسة عزيز أخنوش.

يأتي ذلك في وقت يستعد فيه المغاربة لاستقبال زيادات جديدة مرتقبة في أسعار المحروقات، مع بداية شهر نونبر المقبل.

ومعه استأنف عدة نشطاء الحملة الرقمية المطالبة برحيل رئيس الحكومة عزيز أخنوش، على واجهة منصات التواصل الاجتماعي.

وتداول نشطاء وصحفيين ومؤثرين، تدوينات وتعليقات تطالب برحيل أخنوش، مرفقة بوسم “أخنوشارحل” أو “أخنوشديكاج”، في تعبير واضح عن غضبهم واستنكارهم للزيادات المتتالية والمتكررة في أسعار المحروقات، ما انعكس اطرادا على المواد الاستهلاكية الأخرى.

وفي معاينة دقيقة لعدة مجموعات وصفحات “فيسبوكية”، خلصت “المنظور بريس” إلى حجم الغضب والإحتقان الذي وصل له الأمر لدى مختلف أطياف المجتمع المغربي، بفعل توالي الزيادات في جميع المواد الاستهلاكية.

وتعد مواقع التواصل الإجتماعي انعكاس حقيقي للواقع مهما حاول البعض ادعاء عكس ذلك، فجولة قصيرة بالشارع المغربي وفي محيطك على الأقل ستجعلك بلا أدنى شك تدرك حجم معاناة الواطنين مع الزيادات، مما دفع فئات واسعة إلى المطالبة برحيل ومحاسبة الحكومة الحالية عقب فشلها في حماية القدرة الشرائية للمواطنين من لهيب أزمة الغلاء، التي أنهكت جيوب المغاربة وتسببت في إفلاس عدد من المقاولات والشركات.

تجدر الإشارة أن أسعار الغازوال ستعرف في فاتح نونبر المقبل، زيادة أخرى سترفع ثمنه إلى 17 دراهم للتر الواحد.

 

شارك المقال
  • تم النسخ