هواتف ذكية و عقول غبية

هشام الحو

من الموضة إلى الإدمان ، بلغ معدل امتلاك الهواتف الذكية عند  المراهقين %59 في العام 2015 ، وفي عام 2022 قفزت النسبة إلى %90.

وبحسب تقارير جديدة عن مركز Pew للأبحاث، تبيّن آثار هذا التغير: أن %46 من المراهقين الذين أعمارهم بين 14 و 17سنة، يستخدمون الإنترنت بشكل “متواصل”.  

كل هذا الوقت على الشاشات أصبح أمرا عاديا لدى الأسر و الاصدقاء..

له آثار ضارة على الصحة الذهنية:

كما وجدت دراسة لمركز السيطرة على الأمراض بالولايات المتحدة أن نسبة طلاب المدارس الثانوية الذين يشعرون “بمشاعر حزن أو يأس بشكل مستمر” بل وصل إلى حد الإحساس بعدم الانتماء للمجتمع اللذي ينعتهم بالغباء لعدم قدرتهم على التواصل، ليقفز الإحساس بالحزن و الياس عندهم من %26 إلى %44 في الفترة بين عامي 2009 و 2021.

وكذلك وجدت الإحصائية أن نسبة المراهقين الذين يحصلون على حصة كافية من النوم “ثماني ساعات أو أكثر”في الليلة انخفضت بـ %30 ما بين 2007 و 2019 و هذا ما يتضح جليا أسفل أعين المراهقين المُرهقين.

والحل؟ لا نعرف الحل حتى الآن، ولكن يمكن أن نبدأ بساعات نوم أكثر وأوقات أقل أمام الشاشات على أقل تقدير و البحث على أنشطة متعبة كالرياضة.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)