دراسة أسترالية تثبت خطر نتف شعر الأنف

دراسة أسترالية تثبت خطر نتف شعر الأنف

 

كشف باحثون من جامعة “غريفيث” في أستراليا في دراسة، أن نتف شعر الأنف قد يزيد احتمال الإصابة بمرض ألزهايمر والخرف.
وقد أظهر الباحثون أن البكتيريا يمكن أن تنتقل عبر العصب الشمي في الأنف إلى دماغ الفئران، حيث تخلق علامات تدل على مرض ألزهايمر.
وأظهرت الدراسة أن بكتيريا المتدثرة الرئوية (Chlamydia pneumoniae) تستخدم العصب الممتد بين تجويف الأنف والدماغ كمسار لغزو الجهاز العصبي المركزي. وبعد انتقال البكتيريا، استجابت الخلايا في الدماغ عن طريق ترسيب بروتين بيتا أميلويد وهو السمة المميزة لمرض ألزهايمر.

و في هذا الإطار، أكد البروفيسور جيمس سانت جون المؤلف المشارك “نحن أول من أظهر أن المتدثرة ​​الرئوية يمكن أن تذهب مباشرة إلى الأنف وإلى الدماغ حيث يمكن أن تسبب أمراضا تشبه مرض ألزهايمر.. لقد رأينا هذا يحدث في نموذج فأر، والدليل محتمل أن يكون للبشر أيضا”.
و يتعرض العصب الشمي في الأنف مباشرة للهواء ويوفر مسارا قصيرا إلى الدماغ، يتجاوز الحاجز الدموي الدماغي، وهو طريق تستعمله الفيروسات والبكتيريا كمسار سهل إلى الدماغ.
يخطط الفريق في المركز بالفعل للمرحلة التالية من البحث، ويهدف إلى إثبات المسار نفسه الموجود لدى البشر.

 

شارك المقال
  • تم النسخ